بولندا: اعتقال مجموعة متهمة بتهريب المهاجرين مقابل ملايين اليوروهات

اعتقلت السلطات البولندية مجموعة من الأشخاص المتهمين بتهريب المهاجرين عبر الحدود بين بولندا وبيلاروسيا نحو بلدان أوروبا الغربية. وقالت السلطات إن المتهمين يتحدرون من بولندا وجورجيا وأوكرانيا وسوريا وتونس.

أفادت السلطات البولندية باعتقال مجموعة من المتهمين بتهريب مهاجرين إليها عبر بيلا روسيا. مضيفة أنهم من بولندا وجورجيا وأوكرانيا وسوريا وتونس. واعترفوا أنهم قبضوا ما لا يقل عن 3 آلاف يورو عن كل شخص قاموا بتهريبه.

المتحدثة باسم حرس الحدود البولندي، أنّا ميشالسكا (Anna Michalska) أوضحت “عدم رغبة المهاجرين العابرين البقاء في بولندا، إذ يرغب نحو 90% منهم في الذهاب إلى دول أروبا الغربية”. في حين أكد المتحدث باسم مكتب المدعي العام، أرتور شيكولا (Artur Szykula)، “أن المسؤولين الماليين في المجموعة وزعوا نحو 8 ملايين و700 ألف يورو لدعم النشاط الإجرامي للمجموعة بينما حصل المهربون على أكثر من 4 ملايين و300 ألف يورو”.

عقوبات إضافية على بيلاروسيا

وبينما أعيد آلاف المهاجرين من بولندا وليتوانيا ولاتفيا إلى بلدانهم، يقبع كثيرون في مخيمات على الحدود الفاصلة بين بولندا وبيلاروسيا حيث يعيشون ظروفا صعبة.

ولا تزال أوروبا تتهم نظام بيلاروسيا بخلق أزمة دولية وإنسانية والترويج لعبور سهل إليها، وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي تبنى الاتحاد الأوروبي حزمة خامسة من العقوبات على بيلاروسيا، استهدفت 17 فردا و11 كيانا، عدّها الاتحاد مسؤولة عن أزمة المهاجرين على حدود بيلاروسيا مع الاتحاد الأوروبي. ودخلت العقوبات حيز التنفيذ فور إقرارها.

وفي عام 2021 وصل نحو ثمانية آلاف مهاجر إلى الاتحاد الأوروبي (ليتوانيا وبولندا ولاتفيا) عبر بيلاروسيا وفق المفوضية الأوروبية، ولكن يرجح أن الأعداد أكبر إذ أفادت السلطات الألمانية بوصول أكثر من 11 ألف شخص إليها على نحو غير قانوني عبر الحدود البولندية قادمين من بيلاروسيا، معظمهم من العراق وسوريا.

عنف مضاعف

وبينما عانى المهاجرون من عنف حرس الحدود البيلاروسي ودفعهم لعبور الحدود، شددت بولندا وليتوانيا الرقابة على حدودهما ونشرتا قوات عسكرية ووضعتا أسلاكا شائكة تمنع عبور المهاجرين. واتبعت بولندا الأكثر تشددا سياسة التعتيم الإعلامي لاسيما على حدودها ومارست الصد والإعادة القسرية بحق طالبي اللجوء القادمين عبر بيلاروسيا. وفي شهر كانون الأول/ديسمبر مددت بولندا حال الطوارئ لثلاثة أشهر إضافية، أي حتى نهاية شباط/فبراير 2022.

المصدر/ مهاجر نيوز

Facebook Comments Box

.