الشرطة الإيطالية توقف مصريا متهما بتنظيم رحلة هجرة أودت بحياة 7 أشخاص

أعلنت الشرطة الإيطالية إيقاف مشتبها بتنظيم رحلة عبور لأكثر من 280 شخصا، أودت بحياة سبعة أشخاص. وأوضحت النيابة العامة أنها “ليست المرة الأولى التي يعهد فيها مهربو البشر الليبيون بمهاجرين إلى تونسيين أو مصريين من أجل تنظيم العبور إلى صقلية”.

بعد رحلة هجرة أودت بحياة سبعة مهاجرين، أوقفت الشرطة الإيطالية رجلا مصريا يشتبه بتنظيمه عبور المهاجرين من ليبيا باتجاه السواحل الإيطالية.

في 25 كانون الثاني/يناير، رصد خفر السواحل الإيطالي قاربا كان يحمل 287 شخصا، معظمهم من بنغلادش ومصر ومالي والسودان، وعثرت على جثث ثلاثة أشخاص تبيّن أنهم توفوا بعد تعرضهم لانخفاض حاد في درجة حرارة أجسامهم. نفذت السلطات مهمة الإنقاذ ونقلت المهاجرين إلى ميناء تابع لجزيرة وقالت شرطة مدينة أغريجنتو في صقلية، يوم السبت 19 شباط/فبراير، في بيان إن المعاناة على متن المركب المكتظ البالغ طوله 16 متراً انتهت “بوفاة سبعة بنغلادشيين جراء انخفاض حرارة أجسامهم، بسبب الظروف غير الإنسانية للرحلة”.

ويواجه المشتبه به تهم المساعدة والتحريض على الهجرة غير الشرعية والقتل العمد.

وأوضح المدعي العام لويجي باتروناجيو أنها “ليست المرة الأولى التي يعهد فيها مهربو البشر الليبيون بمهاجرين إلى تونسيين أو مصريين من أجل تنظيم العبور إلى صقلية”، بحسب وسائل إعلام إيطالية.

والموقوف البالغ 38 عاما، والذي تعرف عليه شهود عيان ناجون، صدر سابقاً حكم بحقه على خلفية جريمة تهريب بشر في 2011، بحسب ما أعلنت الشرطة من دون مزيد من التفاصيل.

وتعد إيطاليا إحدى نقاط الدخول الرئيسية إلى أوروبا للمهاجرين الذين ينطلقون من شمال أفريقيا، وخصوصا من تونس وليبيا حيث ارتفع عدد المغادرين بشكل كبير مقارنة بالسنوات السابقة. فخلال العام الماضي، سجلت المنظمة الدولية للهجرة، وفاة 655 مهاجرا وفقدان 897 آخرين كانوا يحاولون عبور وسط البحر المتوسط انطلاقا من سواحل شمال أفريقيا.

إقرأ أيضا:

اليونان تنفي تقارير عن إلقاء خفر السواحل لمهاجرين في البحر

المصدر/ مهاجر نيوز

Facebook Comments Box

.